أنت كفاية...||تحفيز




نعم أنت كذلك،تبنى هذه الفكرة،استشعرها جيدا،فأفكارك تقود الى مشاعرك و مشاعرك تؤدي الى أفعالك و أفعالك تتمخض عنها نتائج. فكن حذرا في انتقاء الأفكار فهي سلاح ذو حدين،ان كانت جيدة، فستنعم بنتائج طيبة و ان كانت سيئة فستصير حياتك جحيما. فان احتقرت نفسك، و استصغرت قدراتك و انهلت على نفسك بالأذى و زدت الطين بلة بمقارنة ذاتك بالآخرين...ماذا تتوقع مثلا؟ هل يا ترى راحة و طمأنينة و عزة و سلاما؟ يؤسفني ذلك، لا يجني المرء من وراء تدمير نفسه الا الهم و الغم و الحزن...

ثق بي أخي القاري،أختي القارئة، ...You 're Enough
+أنت انسان،أشرف مخلوقات الله،كرمك بالعقل و أنعم عليك بنعم كثيرة لا تعد و لا تحصى كالحواس و المشاعر و الصحة و الادراك و التفكير ...
+أنت مميز كيفما أنت،بمحاسنك و عيوبك،نقصك هذا يزيدك جمالا،لا تبحث عن المثالية،صحيح طور نفسك باستمرار لكن اياك أن تصل الى حد التدمير فالكمال لله و لا يكلف الله نفسا الا وسعها، والانسان يجازى عن سعيه و هذا من رحمة الله بنا نحن بنو الانسان.
+أنت فريد من نوعك،بشخصيتك،بأخلاقك،بمواقفك،بأفكارك،بقدراتك،أنت هو أنت،فلم المقارنة اذا،لم تحاول أن تسقط شخصا به بظروفه و حيثياته على حياتك و أنتما مختلفان تماما،لكل سمات و خصائص،فدعك من الآخرين و قارن نفسك اليوم بنفسك بالأمس.
+ ان كنت تعاني من اعاقة،اصبر و احتسب، و تذكر كم أنت جميل بالحال الذي عليه،ان كنت فاقدا لحاسة ما مثلا،ربما لديك ابتسامة ساحرة،ان كنت تستعمل كرسيا متحركا،ربما حطمت مراكز ساحقة في بطولات عالمية بعزيمتك و ارادتك،كن موقنا بأن الله عزوجل لن يخذلك و سيجازيك على صبرك و احتسابك اما في الدنيا،بتطوير جانب اخر في حياتك لتعويض ذلك النقص،فكم من معاق له قدرات مبهرة  حتى أصبحوا يطلقون عليهم ذوو القدرات الخارقة. و اما في الآخرة،بأعظم جزاء ألا و هو جنة الخلد فطوبى و هنيئا.
فلا تلق بالا لكلام المحبطين و تنقيصهم،بل اسحقه و امض قدما.
صدقني، You 're Enough، أنت تستحق كل الخير،أنت جميل أيها الانسان،شكلا و مضمونا،قلبا و قالبا،خلقا و خلقا، نفسك أمانة أودعها الله لك،فكن على قدر المسؤولية و حافظ عليها،امنحها الكثير من الحب و الاحترام و التقدير، و ليس القهر و التدمير،فلا يوجد أبشع من أن يكسر الانسان نفسه و يهدم كيانه بنفسه ،فأفعال الآخرين لها الحل و الدواء.أما علاقتك بذاتك،فلن تتغير،ما لم ينبع التغيير من داخلك،من ارادتك الحرة فتحرر من قيود الاستحقار التي تكبلك و تذكر You're Enough ...

كيف تستغل الأوقات الضائعة في الانتظار بفعالية؟

هل لديك الكثير لتنجزه،لكن لا تجد الوقت الكافي؟ هل جدولك الزمني ممتلئ على آخره،لكن ترغب في مزاولة أنشطة أخرى؟
ان كان ردك بالايجاب ،اذا عليك باستغلال الأوقات الميتة.
الأوقات الميتة هي تلك الأوقات التي تمضي دون انتاجية أو في عمل لا يتطلب قدرا كبيرا من التركيز كالتنظيف، أو تلك الأوقات التي يكون فيها الانسان مجبرا على الانتظار مثلا انتظار دوره في العيادات الطبية أو لتسديد فاتورة في مؤسسة حكومية، و أيضا في المواصلات أو أثناء المشي.
يعني باختصار،أوقات ضائعة يمكن استغلالها في عمل شيء مفيد، فالأنترنيت و التكنولوجيا يسرت كل شيء،فعلى سبيل المثال يمكنك :
- يمكنك شغل وقتك بالذكر و الاستغفار و قراءة القرآن الكريم ،يقول الله عز وجل "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
- الاستماع الى بودكاست ملهم يناقش فكرة أو قضية. - بالمناسبة، لقد سبق و شرحت ماهية البودكاست و كيف يمكن الاستفادة منه في مقال تجدونه هنا-
- تطوير مستواك في لغة معينة عن طريق توظيف محتوى صوتي باللغة المقصودة، و بذلك ستتطور مهارة الاستماع لديك و من ثم مهارة المحادثة.
- الاستماع الى كتاب صوتي و ان كنت في مكان مناسب و لديك الوقت الكافي،يمكنك قراءته ورقيا.

ما هو البودكاست؟ و كيف يمكن استعماله لغرض تعليمي


البودكاست أو التدوين الصوتي هو عبارة عن أشرطة أو ملفات صوتية تناقش مواضيع في مختلف المجالات كالتعليم،الصحة،التغذية ، الرياضة، الكتب ...الخ . و تنشر على منصات أو سيرفر مخصص لاستضافة الملفات الصوتية للبودكاست فمثلا على الأندرويد هناك Stitcher و علىIOS ، نجد itunes  أما Sound Cloud فعلى كليهما.
و مؤخرا صار البودكاست يطلق أيضا على ملفات mp4 ، يعني فيديو على يوتيوب بشرط أن يكون عبارة عن نقاش و غالبا ما يكون طويلا.

- طريقة الاستخدام:

1- تحميل أحد التطبيقات الداعمة للبودكاست كالمذكورة أعلاه.
2- متابعة الشخص أو القناة المرغوب فيها.
3- و بالتالي ما ان يتم نشر البودكاست حتى يأتيك اشعار به.
البودكاست وسيلة مميزة للتعلم، حيث يمكن للمرء أن يستغل الأوقات الميتة (أثناء التنظيف، المواصلات،فترة الانتظار بالعيادات الطبية) في الاستماع الى بودكاست نافع عوض تضييع الوقت في مشاهدة المحتوى التافه. و لقد صار أيضا ،تقنية رائجة في تعلم اللغات نظرا لفعاليتها.

-أمثلة لبودكاستس مفيدة:

+Ali Muhammad Ali (على ساند كلاود)
+The College Info Geek Podcast (على Spotify، تطبيقات Apple ...)
+Français Authentique (تعلم اللغة الفرنسية على كل تطبيقات البودكاست)
+BBC -6 minutes English
+ The Feel Good english (بودكاست لتعلم اللغة الانجليزية بنكهة كتب و تنمية ذاتية )

التخطيط متعة و افادة


أعشق ألوان و أشكال الأوراق اللاصقة Sticky Notes و الأقلام المتنوعة منها البراق اللامع و منها الواضح الناصع و منها المميز أو Highlighter،ناهيك عن المذكرات بسلكها اللولبي و الجداريات المرصعة بالساعات القديمة و الورود. فقط القاء نظرة على هذه الأغراض يحمسني و يشجعني فما بالك لو تضمنت عبارات تحفيزية و كلمات ملهمة أو خططا و قائمة بمهام يجب القيام بها.آنذاك سيكون ذهنك مستعدا للشروع في العمل للاحساس بنشوة الانجاز في نهاية المطاف.
انه التخطيط بين المتعة و الافادة.

نظم وقتك و خطط بعناية،حاول أن تستغل كل لحظة، لا أقصد العمل باستمرار و دون توقف بل حتى أخذ قسط من الراحة و الاعتناء بالنفس و مكافأتها هو في حد ذاته استغلال جيد للوقت. كن منتجا فعالا يعمل وفق منهج منظم ووفق خطط مدروسة و لا يترك بمجالا للعشوائية وان واجهته مشاكل خارجة عن السيطرة يتحلى بالحكمة و يستفيد و يتعلم منها.
فبالتخطيط، تتضح الرؤى و الأهداف و يتسير حل المشاكل و يستثمر الوقت بشكل فعال.


العادات السبع للناس الأكثر فعالية ...ستيفن كوفي


مرحبا يا أصدقاء،كتابنا لهذه التدوينة هو "العادات السبع للناس الأكثر فعالية لستيفن كوفي"
- عدد صفحاته :412
- الكتاب قيم جدااااااااا يكفي انه غير حياة الكثيرين و بيع منه اكثر من خمس عشرة مليون نسخة.
و يعرض دروسا فعالة في التغيير بدءا من الاعتماد على الاخرين و الاتكال عليهم ، انتقالا الى الاعتماد على الذات ثم وصولا الى الاعتماد بالتبادل.
- الكتاب ينبني على مفهوم رئيسي موحد لدى جميع الناس بغض النظر عن اجناسهم،اعراقهم،معتقداتهم،جنسايتهم او حتى ثقافاتهم الا و هو المبادئ: فالمبادئ كونية و فطرتك هي من يرشدك اليها.كما يوجد هناك مفهوم اخر اعتمد عليه و هو الفعالية التي صاغها من خلال العلاقة بين الانتاج و القدرة الانتاجية و لكي يوضحها اكثر أعطى مثالا بفلاح فقير وجد ذات يوم اوزته قد وضعت بيضة ذهبية ، في البداية تفاجئ و لم يصدق لكن الامر تكرر مرات عديدة و استمرت الاوزة في وضع البيض الذهبي فصار هذا الاخير ثريا لكن لجشعه و طمعه قرر ان يقتل الاوزة لكي يحصل على كل البيض الذهبي دفعة واحدة،ولكنه عندما شق بطنها لم يجد شيئا.
من هذه القصة الخيالية،ركب ستفين كوفي مفهوم الفعالية و المركب من شقين:
المنتوج:البيض الذهبي
المنتج او القدرة الانتاجية: الاوزة
و الفعالية تكمن في التوازن بين هذين الطرفين،فلا تهمل احدهما على حساب الاخر،لا تركز على البيض وحده و تهمل صحة الاوزة ،وعلى الجانب الاخر،اذا اعتنيت بالاوزة و لم تكترث للبيض فسرعان ما ستفقد الوسيلة الضرورية لاطعام نفسك و الاوزة.
ثم انتقل الى العادات السبع:
1-كن مبادرا:لا تقف مكتوف الايدي، او تفترض انك الضحية و لا دور لك،بل بالعكس انت قادر على فعل الكثييييييير ان احسنت استخدام عقلك.
2-ابدأ و الغالية في ذهنك: دائما تصور النتيجة التي تطمح ان تصل اليها و انت تعمل ،بهذا سيظل المسار واضحا و جليا امامك.
3-ابدأ بالاهم قبل المهم: و هنا يدعو الى تخصيص وقت لنشاط غير عاجل لكنه مهم جدا،كيف تعرف هذا النشاط، اطرح على نفسك هذا السؤال: ما هو الشيء الذي لو واظبت على فعله يوميا سيحدث قفزة في حياتي؟
4- تفكير المكسب/المكسب: التعامل بمنهج رابح رابح، يعود على الجميع بالنفع و يعزز العلاقات.
5-اسع من اجل الفهم اولا  ثم اسع من اجل ان يفهمك الاخرون: ابتعد عن الذاتية [شخصيا... لو كنت مكانك... عندما كنت بنفس سنك...) .و حاول ان تفهم الاخرين و تحس بمشاعرهم كي يفهموك.
6- التكاثف: ان التعاون و التكاثف بين الناس كنز عظييييييييم و يحقق منافع جمة و العادتان السابقتان تشكلان مفتاح التكاثف.
7- اشحذ المنشار :راع جوانب الحياة المتزنة:الروحي و البدني و العقل و الاجتماعي/العاطفي.
لمزيد من المعلومات عن هذا الكتاب ،شاهدوا الفيديو أسفله و ترقبوا الجزء2 ان شاء الله.

كيف أخطط لسنة 2019 || بوليت جورنال ،أهداف،أفكار+ تطبيق عملي


ها قد شارفت 2018 على الانتهاء و 2019 على الأبواب، فان شاء الله تكون سنة طيبة كلها أمل و خير و عمل.
في هذا الموضوع ان شاء الله سأريكم كيف أراجع انجازاتي للسنة الجارية  و كيف أخطط للسنة القادمة.
نبدأ بالشق الأول ،هذه مذكرتي أو Planner 2018 أو Bullet Journal - الذي سبق أن شرحت ماهيته و كيف غير حياتي 
                                                         
كان شعاري لسنة 2018 : "Grow More" أو "Learn More" .
بخصوص الأهداف،تعمدت أن أضع أهدافا فضفاضة بهدف اكتشاف شعفي الحقيقي و المجالات التي تستهويني فعلا ،لكنها تراعي جوانب الحياة المتزنة.
                                                         
1- الجانب الديني: الحمد لله تمكنت من بناء عادة الورد اليومي و المحافظة عليها.
2- الجانب الذاتي: قمت بمجموعة من الأنشطة التي تسعدني.
3- الجانب التكويني: تعرفت على ماهية التعلم أونلاين و أخذت مجموعة من المساقات المفيدة،قراءة كتب متنوعة باللغات الثلاثة : العربية،الانجليزية،الفرنسية.+ اكتساب مهارات جديدة...الخ
4-الجانب المادي/المالي: منذ سنة 2015، و أنا مهتمة ب Freelancing أو العمل الحر عبر الأنترنيت، و هذه السنة جمعت معلومات أكثر عن هذا العالم،و ان شاء الله قريبا جدا جدا،أنوي خوض أول تجربة. المهم،كل شيء يأتي في وقته المناسب.
5- الجانب الاجتماعي: وسعت دائرة معارفي، و تعرفت على أناس جدد و أمضيت معهم أوقاتا طيبة.
{الحمد لله،راضية عن هذه الانجازات}
                                                         

طيب،مذكرتي:أكتب فيها بشكل يومي،مهامي،انجازاتي،لحظات طيبة أريد أن أتذكرها...الخ
أما المعلومات المكتسبة،محتوى الدورات أونلاين،تحضيرات الفيديوهات و المقالات،أكتبها على الدفتر الذي في الصورة أعلاه على مدار طور السنة ، سابقا،كنت أخصص دفترا للغة الفلانية و آخر للمهارة كذا، و آخر لتحضيرات الفيديوهات،و كتيب صغير للاقتباسات الملهمة،فأشعر بالتشتت،لذلك ارتأيت أن أخصص دفترا واحدا من الحجم الكبير لكل هذه الأشياء.
نمر الآن الى التخطيط لسنة 2019 ،بخصوص الأهداف،هذه السنة باذن الله سآخذ بعين الاعتبار Smart Goals:
S=specific : محدد
M=Measurable : قابل للقياس
A=Attainable/Achievable : قابل للتحقيق
R=relevant : مرتبط بمرحلة
T=Time bound : محدد بوقت
كذلك أنوي أن أضع أهدافا قليلة و مقسمة على شهور السنة فمثلا الهدف الفلاني سيتم على مدى شهر 1 و 2 ان شاء الله.
ملاحظة: كونوا مرنين في التخطيط،فأكيد كلنا نواجه أمورا و ظروفا مفاجئة ، لم تكن في الحسبان، و أحيانا خارجة عن السيطرة،طيب،لنتعايش مع الأمر، و نحاول البحث عن حلول بديلة،و من الممكن حتى أن نعيد النظر في الهدف نفسه،فربما تتغير أفكارنا،أسلوب حياتنا، و بالتالي لم يعد هذا الهدف صالحا. المهم،لنكن مرنين و نحاول دوما التقدم نحو الأفضل.
و هاهي ذي الأدوات اللازمة للتخطيط لسنة 2019                                                
  
باذن الله ، سيكون شعاري للسنة الجديدة  "Get out of your confort zone"
و لمعرفة الشكل الجديد لأجندتي و الفقرات التي ضمنتها اياها،شاهدوا الفيديو

كتاب رحلتي مع غاندي...أحمد الشقيري


"الكتب ليست أكواما من الورق الميت ، انها عقول تعيش على الأرفف"
كتابنا لهذه التدوينة هو رحلتي مع غاندي لأحمد الشقيري.
1- اليكم نبذة عن الكاتب:
هو أحمد مازن الشقيري،اعلامي سعودي من أصول فلسطينية،حاصل على ماجستير في ادارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا.اشتهر بتقديم عدة برامج تلفزيونية تحسيسية و تثقيفية أبرزها سلسلة خواطر.
2- لمحة عن الكتاب:
رحلتي مع غاندي هو كتاب لتطوير الذات،نشر سنة 2011،عدد صفحاته 147. و يضم جزأين:
- الجزء الأول: يتحدث عن غاندي و مبادئه و الجانب الانساني من شخصيته في البحث عن الحقيقة.
و الجزء الثاني: يحكي فيه أحمد الشقيري تفاصيل رحلته الى الهند و بالضبط الى أحد المنتجعات للتأمل و الوصول الى السلام الداخلي.
حيث يقول:" ستجد خواطر و حكم حول جوانب عديدة في الحياة،كلنا في النهاية نعاني من نفس الهموم و لدينا نفس الضعف البشري، و في هذا الكتاب، أتحدث بصراحة و شفافية عن هذا الضعف و عن رحلتي في علاجه و تقويمه.ستجد جوانب روحانية و أخرى فكرية، و سيكون هناك من كل بستان من بساتين الحياة زهرة،سألخص أكثر ما أعجبني في سيرة المهامتا غاندي محرر الهند في القرن العشرين،لن أتحدث عن الجانب السياسي من حياته و لكن عن الجانب الانساني في البحث عن الحقيقة و عن دأبه المستمر في تقويم نفسه و معالجة ضعفه."
3- اقتبسات من الكتاب:
+ "أنصحكم بالاستمرار في تطوير أنفسكم بلا كلل و لا ملل،كلنا فينا عيوب فالكمال لله و لكن الفرق بين الناس هو مدى حرصهم على تقليص تلك العيوب على مدى رحلتهم على هذه الأرض."
+ " فالوقت ما هو الا وعاء نملؤه بما نريد،و اذا أردنا شيئا أوجدنا له الوقت، و اذا لم نتحمس لشيء وضعنا الوقت كحجة لعدم القيام به، و هذه هي خلاصة نظرتي في الوقت."
4- رأي شخصي:
كتاب ممتع و جميل و يستحق القراءة،ان لا ان هناك شيئا واحدا لم يرقني،هو استعمال الكاتب للهجة العامية من حين لآخر.
و دمتم بخير


مراجعة كتاب "كيفما كنت كن أفضل"

السلام عليكم،مرحبا جميعا،كتاب هذه التدوينة،ختمت به السنة الماضية،ألا و هو " كيفما كنت كن أفضل " لبول آردن.
عدد صفحاته 130 عموما مواضيعه جيدة و متنوعة تخاطب الانسان مباشرة و بلغة سهلة.
+ الصنف: تنمية بشرية
بالمناسبة، يعد هذا الكتاب من بين أكثر الكتب مبيعا في العالم.
من بين ما تطرق اليه الكاتب في مؤلفه :
1- ضرورة استقلالية الانسان و تحمله كامل المسؤولية في مسيرة حياته.
2- ضع هدفا نصب عينيك و اعمل عليه.
3- حاجة الانسان الى المجازفة و المغامرة من حين لآخر ليبلغ مراده.
4- يقول آردن :
معظم الأغنياء وذوو  النفوذ ليسوا أشخاصا موهوبين أو متعلمين أو ساحرين أو جميلي المظهر بشكل لافت. لقد أصبحوا أغنياء، لأنهم أرادوا أن يكونوا كذلك".
5-و يقول ايضا :
"الموهبة تفيدك، لكنها لن تحملك بعيداً مثلما يفعل الطموح. الكل يريد أن يكون جيداً، لكنّ قليلين فقط مستعدون لبذل التضحيات التي يستلزمها التفرد."
6-  " بالنسبة إلى بعض الأشخاص، اللطف لأجل كسب محبة الناس أمر مهم. لا شك أنّ هذه ميزة، لكن يجب ألا تخلط بين أن تكون جيداً وبين أن تكون محبوباً".
7- "الكثير من الناس يبحثون عن حل، عن طريقة، لكي يصبحوا جيدين في العمل. لا يوجد حل فوري، الطريقة الوحيدة هي عبر التجربة والأخطاء. ستصبح من تريد أن تكونه".
8- ينصح المؤلف بعدم الاهتمام بالمديح و انما بالنقد البناء لأنه هو الذي من شأنه أن يحدث تطورا ايجابيا عليك.
9- يقول بول آردن:عادة ما يعني طردك من العمل أنك لم تتوافق مع شركتك. قد يعني أنّ العمل غير مناسب لك  ويشرح: لقد طُردت من العمل خمس مرات، وفي كل مرة كانت حياتي المهنية تتقدم خطوة إلى الأمام. 
10- " لا تخشَ العمل مع الأكثر تميّزاً، فقد يكون العمل معهم صعباً، لأنهم شديدو التركيز على العمل، ولديهم رؤية خاصة للأشياء. قد يبدون مخيفين، خاصة بالنسبة إلى الشباب، لكن إن اقتربت منهم موضحاً أنك تريد إنجاز عمل جيد، فستكون استجابتهم إيجابية." #بول_ آردن
                                                      و دمتم بخير

كيف تبني أهدافا لحياة متزنة؟

"ابن أهدافا و تخل عن الأمنيات،لأن الهدف وجد ليحقق أما الأمنيات فمجرد تخيلات مآلها الزوال و الاندثار."
لكل منا شيء يطمح و يصبو اليه،لكن ،هناك من يظل حالما و يكتفي بالتمني و هناك من يجعل الأمر حقيقة،حيث يتبع منهجا معينا و يسلك استراتيجيات تجعل رؤاه واضحة،حيث يحسن ادارة وقته و يخطط بمرونة،انني أتحدث عن الأهداف و القواعد التي ينبغي أن تنبني عليها:

أولا :الجانب الديني/الروحي:

 بعبارة أخرى ، الهدف الأسمى، قو علاقتك بالله،أد فروضك،حافظ على صلواتك،اجعل لك وردا تلتزم به كل يوم مثلا قراءة قدر معين من القرآن الكريم،اضافة الى الأذكار.

ثانيا :الجانب الذاتي:

علاقتك بنفسك،اعتن بنفسك و امنحها مزيدا من الحب و الاحترام،قم بأنشطة تسعدك كالسفر أو هوايات تفضلها،حافظ على صحتك النفسية و البدنية و لا تعكر مزاجك بالتذمر و الشكوى فكن جميلا ترى الوجود جميلا.

ثالثا:الجانب التكويني:

نم مهاراتك و تعلم أخرى،تعلم لغة جديدة،اقرأ كتبا متنوعة،وسع رصيدك المعرفي.لا عذر لك،كل شيء صار متاحا على النت،تلزمك نقرة واحدة لا غير لتبحر في عالم لا متناه من المعارف و العلوم في شتى المجالات.

رابعا:الجانب المادي:

العمل أو مورد الرزق سواء أكان حرا،او في ارتباط مع مجموعة.

خامسا:الجانب الاجتماعي:

كن ممتنا و احمد الله على نعمة الأسرة و الأصدقاء و داوم على رسم الابتسامة على وجوه من حولك. اذن واجبك:هوأن  تنثر بذور الرأفة و الرحمة و المحبة و الخير و الأمل في الأرجاءبكل طمأنينة، لتجدها يوم القيامة جبالا من الحسنات. و بذلك تكون قد حققت مقصدين:مقصد دنيوي و آخر أخروي.
اذن خلاصة القول،ضع أهدافا و اطرد الأماني،أحسن ادارة وقتك و خطط بمرونة، و راع جوانب الحياة المتزنة (البعد الديني،الذاتي،التكويني،المادي،الاجتماعي).
و دمتم بخير.

خطة انتاجية|| كيف تنجز مهامك بفعالية و دون ضغط ؟

في ظل تعدد المهام و نظرا للانشغال سواء بسبب ظروف الدراسة أو العمل فضلا عن ارتباطك بعادات معينة يجب المحافظة عليها، تجد نفسك مشتتا و لا تدري ما العمل؟
طيب هات ورقة و قلما و حدد مهمة واحدة تندرج ضمن أهدافك و صوب تركيزك عليها طيلة الشهر ، طبعا مع المحافظة على عاداتك اليومية الضرورية و التزاماتك الآخرى في الحياة.
على سبيل المثال، هدفك لهذا الشهر هو أخذ كورس في احدى لغات البرمجة، عاداتك اليومية هي ورد معين+القراءة، أما أنشطتك الأخرى: دراسة أو عمل.
اذن،أقترح عليك التنسيق الآتي:
اجعل الورد و القراءة كعادات صباحية تستأنف بها يومك،فكلما استيقظت باكرا،كلما كان لديك متسع من الوقت.( بالمناسبة ، لقد سبق و كتبت مقالا عن العادات الصباحية استنادا الى كتاب معجزة الصباح لهال الرود،من هنا .) كما في المثال، مهمتك الرئيسية:كورس البرمجة،حاول أن تجد لها وقتا بين التزاماتك،و ليس شرطا ان تكون يومية فالأمر راجع لك و لجدولك الزمني.
ملاحظة: كلما قللت المهام،كلما كانت المردودية أكبر فالعبرة بالجودة و ليس الكمية. فقد تلزم نفسك بمجموعة من الأعمال خلال الشهر الواحد من قبيل:
+ أخذ أكثر من كورس طويل و في مجالات متعددة.
+قراءة كتب كثيرة و من الحجم الكبير.
+ تعلم أكثر من لغة و في آن واحد.
و في نهاية المطاف،اما أنك لن تنجر شيئا أو أنك ستنجز مهامك على حساب صحتك و التزاماتك الأخرى.
لذا كلما قللت،كلما كان الأفضل،لأن التركيز سيكون مرتفعا و الجودة كذلك فضلا عن ايجاد وقت لنفسك،أسرتك،أصدقائك،دراستك،عملك ...الخ